مسلسل ما وراء الطبيعة 3 عوامل سبب نجاح بعيدا عن قصته

Please log in or register to like posts.

مسلسل ما وراء الطبيعة منذ بدء الإعلان على مسلسل ما وراء الطبيعة، ومتابعو الرواية فى انتظار وترقب لطرح العمل الذى طرح فى الساعات الأولى من صباح اليوم، العمل يتكون من 6 حلقات منفصلة، حيث تدور كل واحدة من حلقات العمل حول أسطورة مختلفة، ورصدها صناع العمل بطريقة مشوقة، ومرعبة، ولكن جنبا إلى الأداء المميز لأبطال العمل على حد سواء وخاصة بطل العمل أحمد أمين “د.رفعت”، ألا أن هنالك 3 عوامل مهمة لنجاح مسلسل ما وراء الطبيعة، وهم:

مسلسل ما وراء الطبيعة

الموسيقى التصويرية ساعدت بشكل كبير فى جذب الأنظار فى المشاهد الهامة، وزيادة التشويق فى مشاهد أخرى، وأضافت إلى المشاهد الحزينة.

المؤثرات البصرية التى ساهمت بشكل كبير فى الحبكة الدرامية وزيادة جرعات الرعب.

التصوير المتميز الذى أبرز أهم التفاصيل التى يبحث عنها المشاهد بشكل كبير، مع إبراز الأبعاد االمختلفة للمشاعر التى يمر بها بطل المشهد.

وكان من اللازم أن ينطق بطل السلسلة أحمد أمين أو د.رفعت باسم المسلسل، وهو ما حدث فى الحلقة 4 من العمل، الذى عرض مترجماً إلى أكثر من 32 لغة فى 190 دولة حول العالم. كما سيتم توفير الدبلجة إلى أكثر من 9 لغات من بينها اللغة الإنجليزية، الإسبانية، الفرنسية، التركية والألمانية وغيرها. وسيكون أول مسلسل أصلي مصري متوفر بالوصف الصوتي باللغة العربية لضعاف البصر والمكفوفين، والوصف النصي باللغة العربية لضعاف السمع.

يمر د. رفعت إسماعيل، طبيب أمراض الدم، العنيد المتهكم والمغامر، بـ “رحلة شك” حين ينقلب عالمه رأساً على عقب بعد التشكيك بقناعاته العلمية الراسخة. تنطلق أحداث القصة في عام 1969، حين يدخل رفعت إسماعيل في العقد الرابع من عمره، ويبدأ في التعرض لأحداث خارقة للطبيعة. وخلال الموسم الأول، يدخل رفعت إسماعيل عالم “ما وراء الطبيعة” بصحبة ماجي زميلته السابقة خلال الجامعة، حيث يحاولان إنقاذ أحبائهم من الخطر الهائل الذي يحيط بهم. المسلسل مستوحى من سلسلة الروايات الأكثر مبيعاً في الوطن العربي للكاتب الراحل أحمد خالد توفيق والتي باعت أكثر من 15 مليون نسخة.

مسلسل “ما وراء الطبيعة” من بطولة أحمد أمين في دور “الدكتور رفعت اسماعيل” ورزان جمّال في دور “ماجي ماكيلوب” وآية سماحة في دور “هويدا” خطيبة “رفعت” السابقة، وسما إبراهيم في دور “رئيفة” شقيقة “رفعت إسماعيل”، وإخراج عمرو سلامة.

مصدر

Reactions

0
0
0
0
0
0
Already reacted for this post.

اترك تعليقاً