Please log in or register to like posts.

ملح الهيمالايا وأضراره ملح الهملايا الوردي (بالإنجليزية: Pink Himalayan salt) هو نوعٌ من الأملاح يُستخرج من منجم ملح كوهيرا في باكستان، ويُعالَج بشكلٍ بسيط لتوفير بديلٍ طبيعيٍّ لملح المائدة، وقد وُجد أنّ ملح الهملايا قد يحتوي على ما يصل إلى 84 معدناً وعنصراً غذائيّاً، ومن هذه المعادن: الحديد؛ والذي يمنح هذا الملح لونه الورديّ المميز.

ملح الهيمالايا

[١] إلّا أنّ استخدامه قد بسبب بعض الأضرار ملح الهيمالايا، ونذكر منها ما يأتي:
[٢] التسبب بنقص اليود: يحتاج الجسم إلى معدن اليود للحفاظ على الوظائف الطبيعيّة والصحيّة للغدة الدرقية، وعلى الرغم من أنّ ملح الهملايا الوردي يحتوي بشكل طبيعيّ على كمياتٍ قليلة من اليود، إلا أنّ استخدامه بدلاً من ملح الطعام المُعالَج باليود قد يسبب الإصابة بنقصٍ فيه، ولذلك فإنّ المصابين بنقصٍ في اليود أو المعرّضين لخطر للإصابة به يحتاجون إلى التركيز على مصادر أخرى له بدلاً من ملح الطعام في حال استخدامهم لملح الهملايا الوردي. ومن المصادر الغذائية الغنية بهذا المعدن: الأسماك، والأعشاب البحرية، ومنتجات الألبان، والبيض.

ارتفاع استهلاك الصوديوم: يُعدّ معدن الصوديوم ضروريّاً للجسم، إلّا أنّه يحتاجه بكمياتٍ صغيرةٍ فقط، إذ إنّ الإفراط في استهلاكه قد يؤثر بشكلٍ سلبيٍّ في الصحّة، وخاصّةً لدى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى، أو القلب، أو الكبد، ويجب على هؤلاء الأشخاص مراقبة تناولهم للصوديوم، والحدّ من استخدامهم لجميع أنواع الملح، بما في ذلك ملح الهملايا الوردي، وعلى الرغم من أنّ كمية الصوديوم الموجودة في ملح الهملايا الوردي أقلّ من تلك الموجودة في ملح المائدة، إلّا أنّ تحديد الكمية المستهلكة أمرٌ ضروريٌّ لتجنّب الاستهلاك الزائد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *